الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» كلمات جذر ملء فى القرآن
أمس في 11:02 pm من طرف رضا البطاوى

» قراءة فى كتاب البارع في إقطاع الشارع
أمس في 9:13 am من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر مئة فى القرآن
الجمعة يوليو 13, 2018 11:19 pm من طرف رضا البطاوى

» شرب الدخان
الخميس يوليو 12, 2018 11:50 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر مور فى القرآن
الأربعاء يوليو 11, 2018 11:29 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر ميد فى القرآن
الثلاثاء يوليو 10, 2018 10:47 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر ميز فى القرآن
الإثنين يوليو 09, 2018 10:49 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر ميل فى القرآن
الأحد يوليو 08, 2018 4:20 am من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر موج فى القرآن
الجمعة يوليو 06, 2018 10:45 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    من خلف تفجير السفارة الإيرانية القاعدة أم الأسد أم الغرب ؟

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 3074
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    من خلف تفجير السفارة الإيرانية القاعدة أم الأسد أم الغرب ؟

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 10:36 am

    رويترز) - أعلنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن هجوم انتحاري مزدوج استهدف السفارة الإيرانية في بيروت يوم الثلاثاء حسبما ورد في حساب أحد قياديي الجماعة على موقع تويتر. وقال الشيخ سراج الدين زريقات القيادي الديني بالجماعة على تويتر "كتائب عبد الله عزام -سرايا الحسين بن علي رضي الله عنهما- تقف خلف غزوة السفارة الإيرانية في بيروت." وأضاف "غزوة السفارة الإيرانية في بيروت هي عملية استشهادية مزدوجة لبطلين من أبطال أهل السنة في لبنان."
    مهاجمة السفارة الايرانية فى لبنان ايا كان من يقف خلفه فهو يريد جر لبنان للتورط فى الحرب السورية بحيث تشمل الحرب أولا لبنان ثم تجر العراق فيما بعد ثم إيران ودول الخليج
    رغم اعلان كتائب عبد الله عزام - يرحمه الله وهو رجل فلسطينى مجاهد حرم من الجهاد فى فلسطين فذهب يجاهد فى أفغانستان أيام الغزو السوفيتى - مسئوليتها عن الهجوم إلا أن هناك شكوك فى أن مخابرات الأسد هى من تقف خلف الهجوم فهى تريد جر رجل إيران ومعها لبنان لمساندة الأسد مساندة كاملة وعلنية بلا مواربة كما أن باب الاحتمالات وارد فيه قيام المخابرات الغربية بالتفجير وذلك لاشعال حرب طائفية كبرى فى المنطقة تأمن اسرائيل وتجعل شركات السلاح الغربى تعمل فيكون النفط مقابل السلاح فهى تريد نفط العرب مجانا ولا يتحقق لها سوى بتجارة السلاح المبالغ فى أثمانه وبذلك تعود دولارات الغرب ويوراته المدفوعة كثمن للنفط إليه وتكون محصلة المنطقة المزيد من الديون والمزيد من الخراب الاقتصادى
    الضربة اساسا لا فائدة منها ولو كانت تلك الكتائب المزعومة تريد خدمة أهل السنة لحاربت إيران فى سوريا وأما مبنى السفارة ومن فيه فلا يمثلون شيئا خاصة أنهم فى بلد غير سوريا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 12:21 am