الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» تناقضات الكتاب الذى يقول الحقيقة
أمس في 12:09 am من طرف رضا البطاوى

» نقد الكتاب الذى يقول الحقيقة مقولة الشعب اليهودى المختار
الإثنين أغسطس 20, 2018 12:30 am من طرف رضا البطاوى

» نقد الكتاب الذى يقول الحقيقة كتاب الرائيلية(الألوهية)
السبت أغسطس 18, 2018 10:47 pm من طرف رضا البطاوى

» متنوعات فى كتاب فى التربية لروسو
الجمعة أغسطس 17, 2018 10:58 pm من طرف رضا البطاوى

» الواجب تعليمه للأطفال
الخميس أغسطس 16, 2018 11:04 pm من طرف رضا البطاوى

» التعامل مع الأطفال
الأربعاء أغسطس 15, 2018 10:52 pm من طرف رضا البطاوى

» أنواع التربية
الثلاثاء أغسطس 14, 2018 10:36 pm من طرف رضا البطاوى

» هدف تربية الأطفال
الثلاثاء أغسطس 14, 2018 8:21 am من طرف رضا البطاوى

» اكتشاف العالم الجديد القديم
الأحد أغسطس 12, 2018 11:17 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الملائكة ومركبات الفضائيين

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 3112
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    الملائكة ومركبات الفضائيين

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الثلاثاء أغسطس 07, 2018 10:38 pm

    مركبات حزقيال الفضائية فى العهد القديم
    يقال أن ما ورد فى سفر حزقيال من وصفه لبعض المركبات لم يكن سوى وصف لمركبات فضائية أتت من خلالها مخلوقات فضائية إلى الأرض وتلك النظرية استخلصها المؤلف مع زوجته المؤلفة من خلال إعادة قراءة بعض النصوص فى العهد القديم فى سفر حزقيال
    فى الواقع ليس بمستغرب أن يكون قدماء الناس قد اخترعوا الصواريخ والسفن الفضائية والحواسب وغيرها من الآلات التى نعتبرها حديثة وبالفعل وجدت صور للحواسب وبعض المركبات فى آثار الأمم القديمة
    بل إن بعض المخترعات الحديثة كالمحمول أو الجوال اخترع مرة فى هذا العصر الحديث فى ثلاثينات القرن العشرين ولأمر ما تم التخلى عن المشروع فقد وجدت صورة لامرأة أمريكية تعود لسنة 1933 تستعمل فيها المحمول وعندما سأل الحفيد جدته عن الصورة أقرت أنها كانت تعمل فى شركة اتصالات اخترعت الجهاز وأعطت منه خمس نسخ للعاملات بالشركة لتجربته من مسافات قريبة ونجح ومع هذا تخلت الشركة عن المحمول ليعاود القوم اختراعه بعدها بأربعين سنة أو تزيد
    ومن ثم فما يصفه حزقيال ربما كان شيئا موجودا بالفعل أو قد يكون من تخيله ومن ثم فالمسألة لا تتعلق بمخلوقات فضائية تأتى عن طريق مركبات
    مؤلف كتاب حداثة الحضارات القديمة خفايا وأسرارالماضى الكبرى يقول أن ما قاله حزقيال :
    "وأرجلها أرجل قائمة وأقدام أرجلها كقدم رجل العجل وبارقة كمنظر النحاس المصقول "
    هو مطابق للكبسولات الفضائية المخترعة من قبل الأمريكان فى الستينات والسبعينات
    والمخلوقات الفضائية أمر مؤكد فالملائكة إحداها وتحدث الله عن وجود أيدى متنوعة لها " مثنى وثلاث ورباع " والجن كانوا يصعدون لحدود السماء وينزلون " إنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع " ومن ثم فالحديث عن تلك المخلوقات باختلافها الشكلى ليس أمرا جديدا على البشرية وإنما ذكر فى كل وحى نزل على البشر بل إن بشرى كالسامرى اكتشف اختلاف تحدثه أقدام الملاك عندما قادهم هم وموسى(ص) عبر البحر فأخذ قبضة من التراب الذى داس عليه الملاك لكى يصنع به عجلا ذهبيا وهو قوله تعالى " بصرت بما لم يبصروا به فقبضت قبضة من اثر الرسول وكذلك سولت لى نفسى "

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 22, 2018 12:04 am