الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» تناقضات الكتاب الذى يقول الحقيقة
اليوم في 12:09 am من طرف رضا البطاوى

» نقد الكتاب الذى يقول الحقيقة مقولة الشعب اليهودى المختار
أمس في 12:30 am من طرف رضا البطاوى

» نقد الكتاب الذى يقول الحقيقة كتاب الرائيلية(الألوهية)
السبت أغسطس 18, 2018 10:47 pm من طرف رضا البطاوى

» متنوعات فى كتاب فى التربية لروسو
الجمعة أغسطس 17, 2018 10:58 pm من طرف رضا البطاوى

» الواجب تعليمه للأطفال
الخميس أغسطس 16, 2018 11:04 pm من طرف رضا البطاوى

» التعامل مع الأطفال
الأربعاء أغسطس 15, 2018 10:52 pm من طرف رضا البطاوى

» أنواع التربية
الثلاثاء أغسطس 14, 2018 10:36 pm من طرف رضا البطاوى

» هدف تربية الأطفال
الثلاثاء أغسطس 14, 2018 8:21 am من طرف رضا البطاوى

» اكتشاف العالم الجديد القديم
الأحد أغسطس 12, 2018 11:17 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    حوار فى مشكلة الشر

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 3112
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    حوار فى مشكلة الشر

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأحد مارس 25, 2018 8:33 am

    دار حوار بينى وبين الأخ وسام الدين إسحق فى المسألة حيث ناقشها فى كتاب البعث وأنقل من هذا النقاش ما يلى:
    وقلت "إن الله لم ينسى أن يذكر الأطفال باحترامه للآباء, فلماذا يعذب الله الأطفال بأخطاء الآباء إذا ؟
    من الآية السابقة نجد أن الله يخصص للإنسان فترة نموه الفكري 40سنة كما يعتقد البعض, ولكن ماذا عن الأطفال الذين يموتون كل يوم من كوارث الإنسان من قتل وتدمير وحروب ومن الكوارث الطبيعية التي يوقعها الله بالبشر من زلازل واعصارات, فماذا عن الأطفال الذين لم يبلغوا سن الرشد هذا ... ؟ أم أن الجميع سيمرون تحت ذات المظلة ؟؟؟ إن الله تعالى في القرآن الكريم لم يذكر أبداً أنه عادل, علماً أن السلف قد قالوا أن واحداً من أسماء الله الحسنى بأنه عادل, فأين العدل في كل هذا ؟
    الإنسان الملون الأسود والأصفر والأحمر والأسمر والأبيض واختلاف الألوان هل هذا عدل عندما يبدأ الإنسان بظلم نفسه من اجل لون بشرته :
    (ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور )35-28
    (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير )49/13
    حتى أن الأنثى والذكرليسوا متساويين وفي بعض البلدان يعاملون الأنثى معاملة البهائم ومعاملة الدون فأين العدل في هذا ؟
    وقالت إمرأة عمران في خطابها التالي :
    (فلما وضعتها قالت رب اني وضعتها انثىوالله اعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى واني سميتها مريم واني اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم ) 3/63
    ناهيك أن هناك الأعرج والأكتع والأعمى فهل يستوي الأعمى مع البصير والله يعلم أنهم لا يستوون؟
    (قل هل يستوي الاعمى والبصير افلا تتفكرون )6/50
    وهناك الأبله والذكي والمعتوه والعبقري والمسكين فهل هناك عدل في هذا؟
    وهناك الابن اليتيم, والإبن المحروم من العطف والإبن الذي يولد وفي فمه معلقة من ذهب وهناك الفقير, وهناك من يولد وهو مريض بمرض خبيث وهناك من هو إبن زنى فما ذنبه هو إن أخطأت أمه وأبيه وهناك من يولد في أثناء المجاعات الكبرى. أين العدل والله لم يقل ولو مرة واحدة في القرآن أن الله عادل فمن أين قيل عن الله انه عادل وما هو مصدرهم ؟
    قال الله تعالى :
    (ان الله لا يظلم مثقال ذرةوان تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه اجرا عظيما )4/40
    وقال أنه يعامل بالقسط :
    (شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم )3/18
    إن الله لا يظلم أحد إختار هذا الإنسان مصيره ولم يظلمه الله ولكنه هو الذي ظلم نفسه فحق عليه العذاب, ولكي نفهم كيف ظلم الإنسان نفسه قبل أن يولد يجب على كل إنسان ان يتذكر عصيانه في (المستقر الأول) وسبب طرده من هناك فإن تذكر فهم , وبسبب جهله وعدم طاعته وعصيانه قد تم طرده من مستقر الهناء إلى مستقر الشقاء.
    (فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا انفسهم يظلمون )9/70
    (ولو ان لكل نفس ظلمت ما في الارض لافتدت به واسروا الندامة لما راوا العذاب وقضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون )10/54
    فكيف يقضى بين الناس (بالقسط) والعذاب يأتي على الجميع الصغير والكبير ؟
    يجب علينا أن نتذكر قوله تعالى :
    (وقلنا يا ادم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا منالظالمين)2 / 35
    وربط ظلمالإنسان لنفسهبمصيره هنا في عالم التوبة هنا في(المستقر الثاني), وربطه أيضاً بقوله (وقضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون ).
    والكافرون بما أنهم لا يروا عدل الله فيزيدهم هذا كفراً فيكفروا بالنشورأي بعودة من لم تكتمل عليهم وتحق عليهم كلمته فإنهم يؤمنون بأن هي حياة واحدة وان كل من يموت لا يعود فيحيى حياة جديدة, ونشر جديد فيقولون :
    (ان هي الا موتتنا الاولى وما نحن بمنشرين)44/35
    هل هذا يعني أن هناك موت ثاني وربما أكثر !
    وبعضهم يتخذ بعض الألهة التي تؤمن بالنشور ولكنهم لا يؤمنون بالله تعالى خالقهم الأول:
    الميتة من جديد بإرسال ماء الغيث عليها:
    (إن الأديان جميعها تؤمن باليوم الآخر وتؤمن بالحساب ولكن أين العدل في الحساب إذا كان الإنسان تختلف طبيعية حياته من واحد إلى آخر فهناك من يولد عربي مسلم من أب وأم ينفقان عليه بكل إستطاعتهم ليعلموه كل ما لديهم من أخلاق ودين وأعراف, وهناك ملايين من البشر من الذين لا يتكلمون العربية, وملايين منهم أيضاً من الذين حرموا من الأب أو الأم أو كليهما, ومنهم أيضاً من وُلِدَ من أب أو أم مجرمين كفرة فسقة, أو أنه يتيم الأب و الأم, أو أن ظروف حياته كلها وكأنها الجحيم, كأطفال الإنتفاضة أو الإحتلال أو العبودية, فأين العدل في هذا ؟
    كيف يفسر الله لنا أنه يعامل الناس (بالقسط) والتي فسرت بمعنىالعدل؟
    كيف يفسر الله لنا أنه لا يظلم مثقال ذرة ونحن نعلم أن كل إنسان له ظروفاً مغايرة ومختلفة عن الآخر في الجمال أو المال أوإنسان قبيح مشوه بليد ولد هكذا فكانت حياته جحيماً ولم يفلح فيسقط في قاع المجتمع, أومخلوق جميل راح ضحية الإعتداء فقتل واغتصب ونهب فكان جماله نقمة فأين العدل ؟ مظاهرات لحماية حق الإجهاض وقتل الجنين.

    حتى لو تخيلنا أسرة رائعة تتألف من أب وأم وأبناء كلهم يعملون فينفقون أموالهم في الخير لهم وللجميع, فوقعوا في مصيبة المرض الخبيث أو اتى عليهم الزلزال فأخذهم جميعاً وترك أصغرهم يتيماً ذهب ليعيش في الملجأ.

    (4/77
    الخلاصة :

    هل الله عادل في التوزيع؟ :
    1. للمال.
    2. والجمال.
    3. والجاه.
    4.والجنس.
    5. والصحة.
    6. والذكاء.
    7. والظروف الإجتماعية.
    8. والمصائب.
    لكن الله لا يظلم الإنسان مثقال ذرة والله بريء مما اختار الإنسان لنفسه, من معصية أو إيمان ومن خير وشر, ومن اتباعه لشهواته وملذاته دوناً عن الحب والخير لوجه الله, ولكن هذا الإنسان الذي اختار بنفسه يجب أن يكون :
    بالغاً.
    عالماً.
    مدركاً.
    على دراية برسالة الله.
    لم تجبره الظروف القاسية على الإنصياع.
    إن نعم الله كثيرة فهو من خلق لنا الشمس والقمر وهو من خلق لنا الليل والنهار, وهو الذي خلق لنا البحر والشجر والجبال, وهو الذي رفع لنا السماء من دون أعمدة, وهو الذي زين لنا السماء بمصابيح, وهو الذي حلل لنا الطيبات, وهو الذي خلقنا من ذكر وأنثى وهو الذي...... الخ.
    وإن الذي يحاول أن يكفر بهذه النعم فإنه يظلم نفسه, ولكن ماذا عن الأشياء الأخرى والتي تعد من النقمات, والتي شرحناها فليس كل البشر أيتام, وليس كلهم بهم مرض, أو عاهة أو سبب إجتماعي قد يدفع بهم إلى الرذيلة والتشرد والسرقة والقتل, والكره..... الخ. وليس كلهم يعيشوا حتى يبلغوا سن الأربعين, وليس جميعهم سواسية كأسنان المشط حتى تنطبق عليهم قاعدة واحدة.
    وهل من العدل أو القسط أو من عدم الظلم بأن يموت الإنسان في عمر الورد في العاشرة أو الخامسة أو الثامنة عشرة فيذهب هؤلاء إلى الجنة من غير حساب, وتعيش أنت إلى عمر الثمانين فتحاسب على كل همزة ولمزة, فأين العدل؟ لهذا يقول الله :
    (ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ )80/21-22
    أي أنه تعود النفس فتولد في جسد ثانية ليكتمل عليها ما اكتمل على الجميع ولتمر بذات الظروف لتذهب إلى الحساب."
    وقلت " ماذنب الإنسان :
    1.الطفل الجائع, اليتيم, الذي يموت صغيراً, ابن الزنا.
    2. المرأة المظلومة, المغتصبة, الضحية.
    3. العبد (الرق)
    4. المعاق, السفيه, الأعمى, والأطرش, الأخرس, الكسيح, المريض.
    5. المسروق, المقتول, المغشوش.
    6. الأسود, الأحمر, الأصفر, الأبيض, الأسمر.
    7. البوذي, اليهودي, المسلم, المسيحي, اللاديني.
    8. المقتول أو المشوه بالكوارث الطبيعية.

    إن سببه هو أنه إلتهم مذاق الشجرة حتى ملئ منها البطون قبل أن يأتي إلى عالم التوبة هذا (المستقر الثاني), الذي هو هنا في هذه الحياة, وبما أن الجنة فيها مراتب كثيرة للمتقين والمؤمنين والمقربين المقربين, وهكذا هي أيضاً في جهنم فمنهم من حق عليهم غضب الله ومنهم من أصبحوا بغضب على غضب ومنهم من يذيقهم الله ضعف الحياة وضعف الممات, ومنهم من هو أسفل السافلين, "
    الخطأ الأول فى الفقرات الطويلة هو اتهام الله بعدم العدل وهو اتهام حاولت أن تجيب عليه بإجابة صحيحة ولكنك أخطأت فالله عدل فيما يفعل فى كونه وخلقه وما دام قد نفى الظلم عن نفسه فلابد أن يكون عادلا لأنه ليس هناك وسط بين العدل والظلم زد على هذا أنه ذكر عدله فقال "إن الله يأمر بالعدل "فهل يأمر بالعدل ولا يأتيه؟ قطعا هو عادل
    والخطأ الثانى هو أن ما ذكرت من نقم كالعمى والموت فى عمر الورد والكتع وغير ذلك المقصود منها اختبار الناس أيطيعون أم يكفرون وفى الاختبار بالشر والخير قال " ونبلوكم بالشر والخير فتنة"فمثلا العمى قصد به اختبار الأعمى وأهله وموت الطفل قصد به اختبار أهله وأما حكاية ما ذنب الأطفال الذى يموتون فى الزلازل والبراكين والعواصف فنحن لسنا الله حتى نعرف هل ارتكبوا ذنوب أم لا ؟ ولكن المؤكد أن الأطفال يرتكبون ذنوبا مثل شتم الآخرين والعراك معهم رغم أن الأسرة علمتهم أن الشتم والعراك حرام وأما مصيرهم فى الآخرة فهو ما ليس عليه دليل فى المصحف الحالى وأقول وهذا من عندى أنهم يدخلون الجنة
    - قلت "وإذا نظرنا إلى الآيات في سورة الكهف التي تصف الطفل (النفس الزكية) التي قتلها الرجل الصالح هل قتله لأنه طفل سيمضي إلى الكفر أم لأنه كافر وعاصي ومازال طفلاً, هل دخل الشيطان إلى ذاته ولن يخرج حتى لو أراد الله أن ينجيه منه وهل هناك طريقة أخرى غير قتله لخلاص أبويه من هذا الطفل تعالوا لنقرأ ما جاء في هذه الآيات :
    ( فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا )18/74-76
    (وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا) 18/80-81
    الخطأ هنا أن الغلام هنا تعنى الطفل والحق أن الغلام هنا تعنى الرجل فمعظم ما جاء عن كلمة الغلام فى المصحف الحالى يعنى الرجل البالغ العاقل فمثلا " بغلام حليم " و"غلام عليم " و"غلاما زكيا "والحلم لا يكون إلا فى الكبر وكذا العلم وكذا الزكاة فمثلا الحلم وهو هنا العقل هنا ولكنه قد يقصد به البلوغ الجنسى كما قال تعالى "وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستئذنوا "والعلم ارتبط ببلوغ الأشد كما فى قوله تعالى " ولما بلغ أشده واستوى أتيناه حكما وعلما"ومن ثم فالله لم يصف الغلام بكونه طفل وسبب قتله هو أنه كان يجبر أبويه على الكفر والطفل لا يجبر أبويه على الكفر لأنهم يضربانه أو يحبسانه لكونهم أقوى منهم وأكثر ومن ثم فلابد أن الغلام كان كبيرا وهم كبار السن

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 21, 2018 3:09 pm