الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» كلمات جذر أدى فى القرآن
أمس في 11:52 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر أسى فى القرآن
أمس في 9:10 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة ق
الإثنين أكتوبر 15, 2018 11:59 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر أصل فى القرآن
الأحد أكتوبر 14, 2018 11:16 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر أسس فى القرآن
الأحد أكتوبر 14, 2018 12:45 am من طرف رضا البطاوى

» فرية قتل وسبى بنو قريظة
الجمعة أكتوبر 12, 2018 11:42 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر أزر فى القرآن
الجمعة أكتوبر 12, 2018 12:20 am من طرف رضا البطاوى

» السبى فى القرآن
الخميس أكتوبر 11, 2018 12:21 am من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر أسف فى القرآن
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 1:46 am من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    اللحق فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 3168
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    اللحق فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأربعاء فبراير 28, 2018 5:10 am

    اللحق فى القرآن
    ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم
    قال تعالى بسورة آل عمران
    "فرحين بما أتاهم من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون "وضح الله لرسوله(ص)أن الشهداء فرحين أى مسرورين والمراد متمتعين بما أتاهم الله من فضله والمراد بالذى أعطاهم الله من رحماته وهم يستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم والمراد أن الشهداء يطلبون الفرحة بالذين لم يصلوا للجنة من الدنيا لأنهم لم يموتوا بعد من المسلمين ،ووضح له أن الشهداء لا خوف عليهم أى لا عقاب عليهم فهم لا يدخلون النار وفسر هذا بأنهم لا يحزنون أى لا يعذبون فى البرزخ والقيامة
    وأخرين منهم لم يلحقوا بهم
    قال تعالى بسورة الجمعة
    "هو الذى بعث فى الأميين رسولا منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفى ضلال مبين وأخرين منهم لم يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم" وضح الله أنه هو الذى بعث فى الأميين رسولا منهم والمراد هو الذى أرسل فى الناس مبعوثا منهم يتلوا عليهم آياته والمراد يبلغ لهم أحكام الله وهى الصحف وفسر هذا بأنه يزكيهم أى يعلمهم ما يرحمهم وفسر هذا بأنه يعلمهم الكتاب الذى هو الحكمة والمراد يعرفهم الوحى وهو حكم الله والحكم هو لأخرين لم يلحقوا بهم والمراد ناس لم يدركوهم وهم أولادهم فى المستقبل أو من يسلموا مستقبلا من الكفار وقد كان الأميين فى ضلال مبين أى كفر عظيم من قبل نزول الكتاب
    أرونى الذين ألحقتم به شركاء
    قال تعالى بسورة سبأ
    " قل أرونى الذين ألحقتم به شركاء " طلب الله من نبيه (ص)أن يسأل الكفار :أرونى الذين ألحقتم به شركاء والمراد أعلمونى ماذا خلق الذين جعلتم له أنداد فى السموات والأرض مصداق لقوله بسورة الأحقاف"أرونى ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك فى السماء
    ألحقنا بهم ذريتهم
    قال تعالى بسورة الطور
    "والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم " وضح الله أن الذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان والمراد أن الذين صدقوا حكم الله وتلاهم أولادهم بتصديق حكم الله ألحق الله بهم ذريتهم والمراد أدخل الرب معهم فى الجنة أولادهم
    رب هب لى حكما وألحقنى بالصالحين
    قال تعالى بسورة الشعراء
    "رب هب لى حكما وألحقنى بالصالحين " وضح الله لنا على لسان نبيه (ص)أن إبراهيم(ص)دعا الله فقال :رب هب لى حكما والمراد خالقى أعطنى وحيا والمراد أنه يطلب من الله كتابا يسيرا عليه ،وألحقنى بالصالحين والمراد وأدخلنى مع المحسنين الجنة مصداق لقوله بسورة النمل "وادخلنى برحمتك فى عبادك الصالحين "فهو يطلب أن يكون مع المسلمين فى الجنة
    توفنى مسلما وألحقنى بالصالحين
    قال تعالى بسورة يوسف
    "رب قد أتيتنى من الملك وعلمتنى من تأويل الأحاديث فاطر السموات والأرض أنت ولى فى الدنيا والآخرة توفنى مسلما وألحقنى بالصالحين " وضح الله أن يوسف (ص)قال لله رب قد أتيتنى من الملك والمراد إلهى قد أعطيتنى من الحكم وعلمتنى من تأويل الأحاديث والمراد وعرفتنى من تفسير الأحلام فاطر أى خالق السموات والأرض أنت ولى فى الدنيا والآخرة والمراد أنت ناصرى فى الحياة الأولى وفى القيامة المشهودة توفنى مسلما والمراد أمتنى مطيعا لحكمك أى ألحقنى بالصالحين أى أدخلنى مع المسلمين الجنة والمراد أسكنى الجنة مع الأبرار

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 5:05 am