الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» الهار فى القرآن
أمس في 10:31 pm من طرف رضا البطاوى

» الهبء فى القرآن
الخميس أبريل 19, 2018 11:18 pm من طرف رضا البطاوى

» نقد كتاب محمد (ص) المثل الأعلى لتوماس كارليل
الخميس أبريل 19, 2018 2:47 am من طرف عبدالمجيد

» النبت فى القرآن
الأربعاء أبريل 18, 2018 10:29 pm من طرف رضا البطاوى

» نقد كتاب فلينزع الحجاب تأليف شاهدورت جافان
الإثنين أبريل 16, 2018 10:41 pm من طرف رضا البطاوى

» الهيج فى القرآن
الأحد أبريل 15, 2018 10:44 pm من طرف رضا البطاوى

» اللوم فى القرآن
السبت أبريل 14, 2018 10:57 pm من طرف رضا البطاوى

» النجوى فى القرآن
الجمعة أبريل 13, 2018 10:35 pm من طرف رضا البطاوى

» النشأ فى القرآن
الخميس أبريل 12, 2018 11:26 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    خزنة الجنة

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 2991
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    خزنة الجنة

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الخميس فبراير 01, 2018 8:47 am

    خزنة الجنة
    قال تعالى بسورة الزمر {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ}
    فالجنة لها أبواب ولها خزنة أى قائمين عليها هم من يفتحون الأبواب للمسلمين وأما فى الأحاديث فقد ورد في الترمذي من حديث ابن عباس قال: "... وأنا أكرم الأولين والآخرين ولا فخر" خروجا إذا بعثوا وأنا خطيبهم إذا أنصتوا وقائدهم إذا وفدوا وشافعهم إذا حبسوا وأنا مبشرهم إذا آيسوا لواء الحمد بيدي ومفاتيح الجنة يومئذ بيدي وأنا أكرم ولد آدم يومئذ على ربي ولا فخر يطوف على ألف خادم {كَأَمْثَالِ الْلُؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ} رواه الترمذي والبيهقي واللفظ له
    هنا الرسول(ص) هو من يفتح أبواب الجنة لكون المفاتيح معه وهو ما يناقض وجود الخازن الذى يفتح له وهو ما يعنى أن المفتاح مع الخازن فى قولهم :
    روى مسلم في صحيحه من حديث سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "آتي باب الجنة يوم القيامة فأستفتح فيقول: الخازن من أنت فأقول محمد فيقول بلى أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك"
    هنا باب واحد للجنة لا يفتح إلا لمحمد(ص)أولا وهو ما يناقض كونها أبواب متعددة فى قولهم :
    حديث أبي هريرة المتفق عليه: "من أنفق زوجين في سبيل الله دعاه خزنة الجنة كل خزنة باب أي فُلُ هلُمَّ" قال: أبو بكر يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك الذي لا توى عليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم: "إني لأرجو أن تكون منهم" وفي لفظ: هل تدعى أحد من تلك الأبواب كلها قال: "نعم أرجو أن تكون منهم"

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 21, 2018 1:21 pm