الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» تفسير سورة القدر
أمس في 10:52 pm من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة العلق
أمس في 12:14 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة التين
الخميس ديسمبر 06, 2018 10:22 pm من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الشرح
الخميس ديسمبر 06, 2018 12:21 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الضحى
الأربعاء ديسمبر 05, 2018 7:55 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الليل
الثلاثاء ديسمبر 04, 2018 12:09 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الشمس
الإثنين ديسمبر 03, 2018 12:54 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة البلد
الأحد ديسمبر 02, 2018 1:26 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الفجر
الجمعة نوفمبر 30, 2018 11:17 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الدهر فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 3219
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    الدهر فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الإثنين ديسمبر 04, 2017 12:33 am

    الدهر فى القرآن
    قول الكفار وما يهلكنا إلا الدهر
    قال تعالى بسورة المؤمنون
    "أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخرجون هيهات هيهات لما توعدون إن هى إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر " وضح الله للنبى(ص)أن السادة سألوا الضعاف :أيعدكم أنكم إذا متم والمراد هل يخبركم أنكم إذا توفيتم وكنتم ترابا وعظاما أى رفاتا وفتاتا أنكم مخرجون أى أنكم مبعوثون هيهات هيهات والمراد مستحيل مستحيل ما توعدون أى تخبرون وقالوا للضعاف إن هى إلا حياتنا الدنيا أى معيشتنا الأولى والمراد ليس لنا سوى حياة واحدة هى حياتنا فى الدنيا نموت ونحيا والمراد نتوفى ونعيش فى الدنيا وما نحن براجعين للحياة مرة أخرى وما يهلكنا إلا الدهر والمراد وما يدمرنا إلا أسباب الزمن وهذا يعنى أنهم يعتقدون أن السبب فى موتهم هو مصائب الزمن وليس الله
    وقال تعالى
    "وقالوا ما هى إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر " وضح الله لنبيه (ص)أن الكفار قالوا :ما هى إلا حياتنا الدنيا والمراد ليس لنا إلا معيشتنا الحالية وهذا يعنى أنهم يكذبون بالبعث ،نموت ونحيا أى نهلك ونعيش وما يهلكنا إلا الدهر والمراد وما يدمرنا إلا أسباب الزمن وهذا يعنى أنهم يعتقدون أن السبب فى موتهم هو مصائب الزمن وليس الله
    هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا؟
    وقال تعالى بسورة الإنسان
    " هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا " سأل الله هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يك شيئا مذكورا والمراد هل جاء على المرء وقت من الأوقات لم يكن شيئا موجودا،والغرض من السؤال هو إخبار النبى (ص) أن الإنسان جاء عليه فترة من الفترات الكونية لم يكن موجودا فيها وهو ما قبل خلق آدم(ص)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 2:24 pm