الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» الساعة فى القرآن
أمس في 12:58 am من طرف رضا البطاوى

» الهرع فى القرآن
الخميس ديسمبر 14, 2017 6:56 am من طرف رضا البطاوى

» الهبا فى القرآن
الأربعاء ديسمبر 13, 2017 1:54 am من طرف رضا البطاوى

» الهزم فى القرآن
الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 7:19 am من طرف رضا البطاوى

» الهبط فى القرآن
الإثنين ديسمبر 11, 2017 1:00 am من طرف رضا البطاوى

» الهز فى القرآن
الأحد ديسمبر 10, 2017 2:00 am من طرف رضا البطاوى

» السبق فى القرآن
السبت ديسمبر 09, 2017 12:39 am من طرف رضا البطاوى

» الدول فى القرآن
الجمعة ديسمبر 08, 2017 12:47 am من طرف رضا البطاوى

» الدوم فى القرآن
الخميس ديسمبر 07, 2017 12:25 am من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الدمع فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 2870
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    الدمع فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأحد نوفمبر 26, 2017 1:51 am

    الدمع فى القرآن
    دمع النصارى الذين أسلموا
    قال تعالى بسورة المائدة
    "وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا أمنا فاكتبنا مع الشاهدين"وضح الله أن الرهبان وهم القسس أى العلماء إذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول والمراد إذا علموا بالذى أوحى إلى محمد(ص)ترى أعينهم تفيض من الدمع والمراد تشاهد عيونهم تذرف الدموع وهى نقاط سائلة والسبب ما عرفوا من الحق والمراد الذى علموا به من وحى الله وهم يقولون أمنا أى صدقنا بوحى محمد(ص)فاكتبنا مع الشاهدين أى فأدخلنا الجنة مع المقرين به ،وهذا يعنى أن النصارى المحبين للمسلمين هم الذين يعلنون إيمانهم بما نزل على محمد(ص) والخطاب
    دمع المسلمين الفقراء
    قال تعالى بسورة التوبة
    "ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون "وضح الله لنبيه (ص)أن الحرج وهو العقاب ليس على الذين أتوه ليحملهم وهم الذين جاءوه ليركبهم أى ليجد لهم دواب يركبون عليها للسفر للجهاد قلت لهم :لا أجد ما أحملكم عليه والمراد لا ألقى ما أركبكم عليه وهذا يعنى أن دواب السفر كانت أقل من عدد من يريدون الذهاب للجهاد فتولوا وأعينهم تفيض من الدمعوهو نقاط سائلة والمراد فانصرفوا من المكان وأنظارهم تنزل من الدموع والسبب حزنا ألا يجدوا ما ينفقون والمراد غما ألا يلقوا الذى يعملون من أجل الجهاد أى الذين لا يلقون الذى يشاركون به فى الجهاد

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 11:11 pm