الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» تفسير سورة القدر
أمس في 10:52 pm من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة العلق
أمس في 12:14 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة التين
الخميس ديسمبر 06, 2018 10:22 pm من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الشرح
الخميس ديسمبر 06, 2018 12:21 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الضحى
الأربعاء ديسمبر 05, 2018 7:55 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الليل
الثلاثاء ديسمبر 04, 2018 12:09 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الشمس
الإثنين ديسمبر 03, 2018 12:54 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة البلد
الأحد ديسمبر 02, 2018 1:26 am من طرف رضا البطاوى

» تفسير سورة الفجر
الجمعة نوفمبر 30, 2018 11:17 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الدس فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 3219
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    الدس فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأحد نوفمبر 19, 2017 11:44 pm

    الدس فى القرآن
    الدس فى التراب
    قال تعالى بسورة النحل
    "وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه فى التراب "وضح الله للنبى(ص) أن الكافر إذا بشر أى أخبر بولادة أنثى أى بنت له ظل وجهه مسودا وبألفاظ أخرى ظهر على تقاسيم وجهه الضيق طول الوقت وهو كظيم أى مغتاظ والمراد غاضب فى داخله وهو يتوارى من الناس والمراد يتخفى من البشر والمراد يبتعد عن مقابلة الناس والسبب فى فعله هذا هو اعتقاده أن البنت سوء أى شر بشر به أى أخبر به والمراد ضرر أصيب به ويتصارع فى نفس الإنسان أمران :الأول أن يمسكه على هون والمراد أن يبقيها على ذل يعتقد أنه يصيبه بسببها والثانى أن يدسه فى التراب والمراد أن يدفنها فى الأرض تخلصا من ذلها الذى يعتقد أنها ستجلبه له
    خيبة من دسا النفس
    قال تعالى بسورة الشمس
    " والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها والنهار إذا جلاها والليل إذا يغشاها والسماء وما بناها والأرض وما طحاها ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها "حلف الله بالشمس وضحاها وهو صباحها والقمر إذا تلاها أى تبع الشمس فى الظهور والنهار إذا جلاها والمراد إذا كشف النهار الشمس والليل إذا يغشاها أى إذا يخفى الشمس ،والسماء وما بناها وهو الله الذى شيدها والأرض وما طحاها أى والله الذى كورها ونفس وما سواها أى والله الذى خلقها فألهمها فجورها وتقواها والمراد فعلمها كفرها وإسلامها وهذا هو هدايتها النجدين وهو يقسم على أنه قد أفلح من زكاها أى نجح من طهر نفسه والمراد فاز برحمة الله من آمن وقد خاب من دساها أى وفشل أى وسقط من دنسها أى ظلمها مصداق لقوله بسورة طه"وقد خاب من حمل ظلما "

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 2:37 pm