الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» ظاهرة الايمو
أمس في 11:34 pm من طرف رضا البطاوى

» تماثيل جزيرة ايستر
أمس في 12:31 am من طرف رضا البطاوى

» الفايكنج والإسلام
السبت سبتمبر 22, 2018 10:43 pm من طرف رضا البطاوى

» الأمم فى القرآن
الجمعة سبتمبر 21, 2018 11:10 pm من طرف رضا البطاوى

» الإناث فى القرآن
الخميس سبتمبر 20, 2018 11:49 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر الف فى القرآن
الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 10:58 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر شعر فى القرآن
الإثنين سبتمبر 17, 2018 10:55 pm من طرف رضا البطاوى

» كلمات جذر أذى فى القرآن
الأحد سبتمبر 16, 2018 10:58 pm من طرف رضا البطاوى

» نقد مقال أسئلة لا يمكن للمسلمين الإجابة عليها
السبت سبتمبر 15, 2018 11:57 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الشور فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 3145
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    الشور فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الأربعاء نوفمبر 01, 2017 1:22 am

    المشاورة فى الفصال :
    وضح الله لنا أن الزوجين إن أرادا فصالا والمراد إن أحبا أن يفطما الطفل عن الرضاعة بعد أخر يوم فى السنتين فالواجب هو أن يكون القرار عن تراضى أى اتفاق بينهم أى تشاور والمراد اشتراك فى اتخاذ ذلك القرار وعند هذا لا يكون عليهما جناح أى عقاب على اتخاذ القرار وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة :
    فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما"
    مشاورة النبى (ص) للمؤمنين :
    وضح الله لرسوله(ص)أنه برحمة من الله والمراد بوحى منه أطاعه لان للمؤمنين أى ذل لهم والمراد أصبح خادما لهم ،ووضح له أنه لو كان فظا أى غليظ القلب والمراد قاسى النفس أى كافر الصدر لإنفض المؤمنين من حوله أى لتخلى المؤمنين عن طاعته والمراد لكفروا بما يقول فتركوه وحيدا ،وطلب الله من رسوله(ص) أن يعفو عن المؤمنين والمراد أى يصفح عن ذنبهم بعصيانه فى الحرب وطلب منه أن يستغفر لهم أى أن يطلب لهم من الله العفو عن ذنبهم وأن يشاورهم فى الأمر والمراد وأن يشاركهم فى اتخاذ القرار وهذا يعنى أن النبى(ص)واحد من ضمن المشاركين فى اتخاذ القرارات المتعلقة بحياتهم وفى هذا قال تعالى بسورة آل عمران :
    " فبما رحمة من ربك لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لإنفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم فى الأمر"
    أمر المسلمين شورى بينهم :
    وفى هذا قال تعالى بسورة الشورى :
    وضح الله أن أمر المسلمين شورى بينهم والمراد وحكمهم مشترك بينهم وهذا يعنى أن أى قرار يجب أن يتخذه المسلمون يجب أن يشتركوا فيه حسب نظام الرأى وهو فى المسائل التى جعل الله فيها عدد من الإختيارات المباحة وفى هذا قال تعالى بسورة الشورى :
    "وأمرهم شورى بينهم "

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 3:13 am