الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» اللحد فى القرآن
اليوم في 4:12 am من طرف رضا البطاوى

» الليت فى القرآن
أمس في 3:34 am من طرف رضا البطاوى

» اللون فى القرآن
الخميس فبراير 22, 2018 11:34 pm من طرف رضا البطاوى

» اللطف فى القرآن
الخميس فبراير 22, 2018 3:15 am من طرف رضا البطاوى

» اللوم فى القرآن
الأربعاء فبراير 21, 2018 5:25 am من طرف رضا البطاوى

» اللهو فى القرآن
الثلاثاء فبراير 20, 2018 5:03 am من طرف رضا البطاوى

» اللج فى القرآن
الإثنين فبراير 19, 2018 3:22 am من طرف رضا البطاوى

» اللد فى القرآن
الأحد فبراير 18, 2018 3:49 am من طرف رضا البطاوى

» اللغو فى القرآن
السبت فبراير 17, 2018 3:51 am من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الحفى فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 2938
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    الحفى فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الإثنين أكتوبر 16, 2017 12:31 am

    الحفى فى القرآن
    الحف فى السؤال
    قال تعالى بسورة محمد"إن يسئلكموها فيحفكم تبخلوا "وضح الله للمنافقين أن النبى (ص)إن يسألهم والمراد إن يطالبهم بأموالهم فيحفهم أى فيكرر طلبه لهم يبخلوا أى يمنعوا المال عنه
    النبى(ص) ليس حفيا بالساعة
    قال تعالى بسورة الـأعراف "يسألونك كأنك حفى عنها" وضح الله للنبى (ص) أن الناس يستفهمون منك كأنك خبير بالساعة وهذا يعنى أن الكفار يعتقدون أن محمد(ص)يعلم موعد الساعة جيدا وهو يخفيها عنهم
    الله حفى بإبراهيم (ص)
    قال تعالى بسورة مريم "قال سلام عليك سأستغفر لك ربى إنه كان بى حفيا" وضح الله لنا أن إبراهيم (ص)قال لوالده :سلام لك والمراد الرحمة لك وهذا بيان منه لأبيه أنه يطلب له النفع فى الدنيا ولا يعاديه ،وقال سأستغفر لك ربى أى سأستعفى لك خالقى والمراد سأطلب من الله أن يمحو ذنبك ويترك عقابك ،وقال إنه كان بى حفيا أى إنه كان بى مهتما والمراد إنه كان لى مكرما وهذا يعنى أن إبراهيم (ص)ظن أن الله سيستجيب له فى طلبه لأبيه كما يستجيب له فى غير ذلك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 25, 2018 6:54 am