الفارس

يبحث عن كل جديد في العلم والمعرفة كالدين والأدب والطب والهندسة و الفنون والاختراعات

المواضيع الأخيرة

» الهار فى القرآن
أمس في 10:31 pm من طرف رضا البطاوى

» الهبء فى القرآن
الخميس أبريل 19, 2018 11:18 pm من طرف رضا البطاوى

» نقد كتاب محمد (ص) المثل الأعلى لتوماس كارليل
الخميس أبريل 19, 2018 2:47 am من طرف عبدالمجيد

» النبت فى القرآن
الأربعاء أبريل 18, 2018 10:29 pm من طرف رضا البطاوى

» نقد كتاب فلينزع الحجاب تأليف شاهدورت جافان
الإثنين أبريل 16, 2018 10:41 pm من طرف رضا البطاوى

» الهيج فى القرآن
الأحد أبريل 15, 2018 10:44 pm من طرف رضا البطاوى

» اللوم فى القرآن
السبت أبريل 14, 2018 10:57 pm من طرف رضا البطاوى

» النجوى فى القرآن
الجمعة أبريل 13, 2018 10:35 pm من طرف رضا البطاوى

» النشأ فى القرآن
الخميس أبريل 12, 2018 11:26 pm من طرف رضا البطاوى

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    فض ساحات الاعتصام ومحاولة اغتيال وزيرالدفاع العراقى

    شاطر

    رضا البطاوى

    المساهمات : 2991
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    فض ساحات الاعتصام ومحاولة اغتيال وزيرالدفاع العراقى

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 10:16 am

    ما زال نورى المالكى مصرا على عناده فهو لديه هدف واحد ليس مصلحة الشيعة وإنما مصلحة نورى المالكى فقط بالبقاء فى كرسى رئاسة الوزراء فالرجل لا يريد الاستماع لمطالب السنة وحتى بعض مطالب الشيعة وغيرهم فساحات الاعتصام من الممكن أن يراقبها بجهازه الأمنى الذى تضخم وأصبح يكاد يقارب جهاز صدام الأمنى ويعرف الداخل والخارج ومن يرتكب أم أنه عاجز عن ذلك ؟
    إذا كان نورى عاجزا عن حفظ الأمن عليه أن يترك الحكم لغيره وهو لن يفعل ذلك حتى لو تم القضاء على الشيعة والسنة فالمهم فى النهاية أن يكون الرجل واقفا حيا فوق أشلاء الكل
    نورى المالكى يعرف جيدا انه من خلال ما صنعه فى فترة حكمه لو خرج من الحكم سيكون مصيره هو مصير صدام حسين وهو الاعدام لأن قطاع لا يستهان به من الشيعة ومعهم السنة وحتى الأكراد وهم سنة أيضا لا يريدونه ولكنه يستغل عدم توحد تلك القوى ويستغل الرئيس المريض طالبانى من خلال الثغرات القانونية ويبدو أن طالبانى انخدع به
    وفى اطار سياسته جرت تمثيلية محاولة اغتيال وزير الدفاع العراقى التى تكررت من قبل عدة مرات معه ومع غيره من القيادات والغرض منها هو اشعال نار الفتنة الطائفية حتى لا يجتمع زعماء الشيعة والسنة مرة أخرة على عزل المالكى او يقفوا ضد التكتل الذى يقوده فى الانتخابات القادمة بحيث يبقى فى السلطة حتى الموت

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 21, 2018 11:35 am